Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

Présentation

  • : hodamuslim
  • hodamuslim
  • : islam religion de paix
  • Contact

hodamuslim forum

Recherche

Archives

Articles Récents

Pages

8 mai 2012 2 08 /05 /mai /2012 21:20

من النصرانية الى الإسلام

islam.jpg

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اللهم اعز الاسلام وانصر المسلمين اخوتى وأخواتي الأعزاء أريد أن احكى لكم قصة إسلامي كاملة من البداية إلى النهاية ربما تفيد احدا من النصارى فيدخل في الإسلام بها في البداية ولدت من أسرة مسيحية قبطية ثلاثة أخوات وأخ واحد وأنا لست الصغرى بين اخوتي بل الثانية في الترتيب على كل حال كان والدي يأخذنا إلى الكنيسة آلتي نذهب إليها مثل الأطرش في الزفة لا نعرف ولا نفهم فيها شئ واعتقد بان أبى وأمي كذلك لم يكونوا يفهوا شئ لان جدي وجدتي كمان كان بيأخذوهم نفس حال المهم في الأمر كنا نذهب نسمع إلى القديس وللحقيقة أقولها هذا القسيس لا يعرف في المسيحية شئ وانما شغله بياخذ منها راتبه لا يقرا من رأسه رأسه كان فاضي يعنى يقرا من الكتب فقط كنا نسمعه وعندما ينتهي من كلامه ولا أقول صلاته لانه كان بيهرطق فقط نسلم على بعضنا ونعود إلى البيت كان أبى يكذب علينا ويقول الآن نحس براحة عظيمة الرب يسوع معنا ونحن نردد كالببغاء نعم الرب يسوع معنا ولا هو معنا ولا رأيناه المهم كان أبى يعنى على حد قول المسيحيين متدين يروح الكنيسة يجرنا وراه ونحن ننجر وراه والله كان يقول لنا انجروا ورأيا ونحن مثل الحمار يحمل أسفارا لا نرفض الجر أبدا المهم في الأمر استمر الحال هكذا إلى فترة ليست بالبعيدة دخلت في أحد الأيام البال توك بعد أن أخبرتني به صديقة نصرانية (أسال الله أن يهديها لأنها السبب الرئيسئ في هدايتي بعد الله سبحانه وتعالى لكن من غير قصد ) عرفت طريقة البال توك ودخلت وكنت أروح دائما غرف النصارى لاسمع الشتم عن الإسلام والمسلمين وبدا حقدي عليهم كثيرا وخاصة عندما كانوا يتكلموا عن الجزية أو أن مصر للنصارى أصبحت مدمنة بال توك كل يوم لازم ادخل البال توك اجلس بساعات طويلة جدا استمر الحال على ذلك تعرف على الادمنيه هناك وبدوا يتوددوا إلى كثيرا (عرض على أن أكون أدمن في غرفة من غرفهم ) في يوم من الأيام حسيت بملل وفؤجئت بإعلان يوزع عندنا في الغرفة عن مناظره بين الأخ وسام ونصراني عربي إيه ذا أول مره أشوف حاجة بالشكل دا قلت ومالي نروح كان عنوان المناظرة ألوهية المسيح (دخلت المناظرة باسم أشبه إلى الإسلام) سمعت المناظرة وكنت طبعا منقطة وكنت بدى اشتم وسام لأني كنت اكرهه كرها شديدا أعمى وكنت اكره كل الادمنيه لكن كرهي لوسام كره مختلف يعنى يزن جبال (أما الآن فوالله إني أسال الله أن يغفر لي كرهي له) المهم في الآمر جلست اسمع المناظرة وكانت مع قس انتهت المناظرة وفتح طبعاً وسام البرايفت بتاعه وكانت فرصه أن ادخل واشتمه لكن والله العظيم لم استطع أن أتكلم معه فقط فتحت البرايفت وسكت لم اكتب ولا كلمة كنت أريد أن أتأكد انه صادق في فتح البرايفت فقط كنت بدى غلطه واحد امسكها عليه المهم في الأمر خرجت من الغرفة عد انتهاء المناظرة وخروج القس طبعا اليوم الثاني رحت غرفنا عادى وتكلم معي بعض الادمنيه وقالوا لي أنت أمس رحت مناظره وسام قلت لهم لا (غرفة وسام كانت منطقة محرمة علينا ) (وسام كان منطقة فوق التحريم ممنوع كل شئ مع وسام) قالوا لي آمال رحت فين قلت لهم خرجت من البال توك إيه يعنى هو انتو حراس لي المهم في الأمر جاء إعلان آخر في يوم من الأيام بان هناك مناظره في الفداء الصلب قلت ما بدها لازم أروح أغير طبعا الاسم وادخل هناك حتى لا يشك النصارى ولا المسلمون في لكن كان لازم أكون حذره قليلا فخروجي على طول مشكله جلست معهم فترة وقلت لهم أنا بدى اخرج ألان المهم خرجت من الغرفة وغيرت الاسم ودخلت المناظرة وجدت الكل منقط إيه دا قلت دول ما حا يعطوني فرصة اشتم أحد المهم والمناظرة شغالة فؤجئت بأحد الادمن يدخل على برايفت لانى كنت فاتحه البرايفت ويسألني سؤال (هل أنت مسلمة ) طبعا لا شعوريا فتحت فيه النار التي أريدها أن تخرج منى شتمته شتائم لا توصف (خالفت الوصايا العشر) كان هذا الادمن هادئ جدا لم يرد على بشيء من الشتيمة قلت له إنكم كلكم كذابون قال لي طيب اضييفى عندك فقط قلت له أنا لا أتشرف أن أضيفك عندي (أتمنى منه أن يدخل البرايفت الذي كان يدور بيني وبينه ) قال لي طيب ممكن اطلب منك طلب واحد فقط قلت له أنت مين حتى تطلب منى هذا الطلب قال طلب رجاء خاص واحد قلت له قول قال لي اشتميني كما شئت واشتمي وسام كما شئت واشتمي فونزى كما شئت واشتمي كل الادمنيه كما شئت لكن لا تشتمي الرسول صلى الله عليه وسلم ولا الإسلام فقط إيه رأيك قلت له أنا اشتم على كيفي قال لي هذه مناطق محرمة عندنا فقط أما نحن اشتمينا كما شئت (قلت في نفسي شخص يحب أن يشتم هو ولا يحب أن يشتم الرسول صلى الله عليه وسلم ) حاجه غير طبيعية المهم قال لي توعديني قلت له ما في مشكله أضفته عندي قلت خليني العب عليه قليلا لكنى التزمت بالوعد معاه لكن كنت أفش على في شتمه هو ووسام وكل الادمنيه بدأت من تلك اللحظة ادخل الغرف الاسلاميه النصارى يسألون عن الإسلام* السرداب حامل المسك*انصار آل البيت *وطبعا الغرفة الرئيسية عندي غرفة من اكره (وسام طبعاً) أصبحت أتردد واشتاق إلى المناظرات لسماعها وكان الادمن عندما تكون في مناظره يرسل لي برايفت بقول لي في مناظره إيه رأيك تحضريها كنت أقول له حل عنى بقا وادخل المناظرة واسمع المهم كثرت المناظرات التي سمعتها إلي أن جاءت مناظره تافار هي التي أنهت الموضوع استمعت إلى المناظرة بعدها طلبت من الادمن أن أتكلم معاه في غرفة خاصة رحنا هناك أنا وهو جلسنا خمس ساعات متواصلة كان بدى أتعبه فقط لم يتكلم عن الإسلام أبدا كل ما أقول له حاجه يقول لي أنت مستنكرة هذا شئ إيه رأيك لو أحضرته لك في الإنجيل استمرت الجلسة واستأذنت للخروج بعدها (لم اشتمه في هذه الجلسة أبدا ) المهم بدأت أعيد مناظره تافار واسمعاها اكثر من مرة وسمعتها في اليوم الثاني فورا كنت اسمع مناظرات بولس الرسول هذه كانت طامة كبرى لنا فلم نرى شخص يناظر في بولس غير وسام المهم تكررت جلساتى مع الادمن في غرفة خاصة لكنى طلبت منه طلب أن لا يسجل لي أي تسجيل ووافق على ذلك بدأنا نتكلم عن النصرانية بشيء من التفصيل واشهد الله انه لم يذكر لي أي شئ فيه قلة أدب أو إساءة بل كان يتجنب الكلام ى نشيد الإنشاد وحزقبال وكل الأعداد الفاضحة إلى أن وصلت في إحدى الجلسات أن طلبت منه الكلام في الإسلاميات وقلت حا افضحه لانه لا يتكلم في الإسلاميات أبدا أكيد مش فاهم حاجه قال لي ومالوا لكن إذا في حاجه مش عارف حا أقول لك وارد عليك فيما بعد إيه رأيك قلت له ما في مشكلة فكنت أعطيه الاسئله عن الشبه وكان يرد على فيها بطلاقة وخاصة قصة الغرانيق العلي وزواج النبي صلى الله عليه وسلم من السيدة عائشة وأشياء كثيره وكان يعمل مقارنات بين الإسلام والمسيحية وخاصة في المرآة وغير ذلك ثم قال لي بدك تكلمى وسام قلت له لالالالالا ما زال وسام منطقة محظورة عندنا المهم قال لي طيب كلمى فونزى قلت له ما في مانع (سالت فونزى سوال واحد هل صحيح انه لا يوجد نص واحد يقول فيه المسيح عن نفسه انه اله ) قال لي لا (كنت اعرف انه لا يوجد نص ) المهم في الأمر دخل على وسام برايفت (خفت والله العظيم مين دا ألي بده يكلمني وسام ) زقعت وما فيش حد سمى على أبدا إيه دا كنت بدى أفش على لكن لم استطع لم يسئ إلى أبدا قلت لا خليه يتكلم كما يحب كان البرايفت بيني وبينه صغير جدا لانى كنت خائفة منه المهم في الأمر طلبت الادمن فان أتكلم معه في غرفة خاصة لم يمانع وكان الوقت عنده متأخر جدا لكنه لم يرفض بدأنا نتكلم في الإسلام كثيرا وقال لي إيه رأيك تسمعي شئ من القران الكريم قلت له ما في مانع قال اطلبي من فونزى أن يضع لك سورة مريم إيه رأيك قلت ما في مانع كلبت من فونزى ووضعها جلست استمع إلى السورة الكريمة وأنا مستغربه جدا (لا أتستطيع أن اصف ما كنت أحس به) بعدها نشيد الإنشاد خرجت فورا قلت لهم لا المهم في الأمر أنى وأنا في الفراش كانت تمر على سورة مريم وبالصوت كأمله أمامي قلت ما بدها اتصلت بالآمن (كنت اعمل له ميس كول فقط حتى لا يظهر في فاتورتي جهة الاتصال وهو يتصل بي ) المهم كانت الساعة الرابعة والنصف ليلا عندنا اتصل بي فورا أول كلمة قلتها له (اشهد أن لا اله إلا الله وان محمد رسول الله وان المسيح عبد الله ورسوله ) أغلقت الهاتف فورا (الآن أقول اشهد أن لا اله إلا الله محمدا رسول الله واشهد أن المسيح عبد الله ورسوله واشهد أن الجنة حق والنار حق والقيامة حق والقدر خيره وشر حق والملائكة حق والرسل حق ) أحسست براحة نفسيه وأنا انطقها ونمت نوم عميق لا أحلام لا كوابيس ( لا يسوع الذي لم أره أبدا) في اليوم الثاني فورا وكل أهلي في البيت مجتمعين خرجت لهم واعلنت إسلامي أمامهم لم أخف أبدا إلا من الله لانى اعلم انه معي سوف يحميني :36_7_8: بدأت رحلة العذاب من قبل أهلي أشياء لا تتوقعوها ولا أتستطيع أن اصفها إلا أن أقول اللهم اهدى قومى فانهم لا يعلمون لم يحسوا برافة تجاهى أبدا انا بنتهم واختهم صروف من العذاب (كنت افرح إذا وضعونى في الحمام لانى كنت أنام فيه ) كنت امنع من النوم يومين كأمله فكنت أنام في البانيو أو في الأرض كنت افرح إذا أخذوني الحمام مكان النوم عندي لا آكل لا شرب لا راحة لا صلاة لا أتستطيع أن أناجى الله في هذا المكان وكان هذا اشد قسوة على من باقي العذاب لكن إذا أخرجوني أقول الله انك تجيب المضر إذا دعاءك فاجب يا الله وكنت اعلم انه يسمعني ويجيب دعوتي وما شككت في شئ من هذا القبيل أبدا :36_19_2: حددوا لي جلسة استماع مع القساوسة (المهم في هذه الجلسة احضروا لي آكل كانت جلسة أحلى ما فيها الأكل والشرب ) لم يخرجوا منى بشيء أبدا كانوا يكلموني عن الإسلام أقول لهم كلموني عن المسيحية في البداية (هذه الجلسة حرف فيها القساوسة الإنجيل تحريفا لم يحرفه لا متى ولا بولس ) المهم قالوا لوالدي جبيها جلسة أخرى قلت ومالوا لكن أتمنى أن لا تكون بعيده (كان بدى آكل فقط ) اصبح الحمام غرفتي وجلسة الاستماع مكان الأكل يعنى مكانين مفضلين عندي فالأول للنوم والثاني للأكل الجسلة الثانية حاولوا التأثير على بأهلي لكن هم كفرة وأنا مسلمة ما فيش فائده قال القس لأبى (هذه البنت ما في فائده معها عاملها بإحسان احتمال ترجع) المهم في هذه الأيام اصبحوا يعاملوني عادى حفظت سورة الفاتحة والصمد والناس والفلق في اقل من ساعتين والحمد لله لاصلى بهما ( كنت أصلى كل فرض على اتجاه لم اكن اعرف انه لازم القبلة ) كنت ادخل الإنترنت اسمع القران فق لكن لم ادخل البال توك ولا ثانيه في تلك الفترة لكن كلن الادمن يتصل بي عبر الهاتف دوما ويسألني عن حالي حتى اخذ أهلي من الهاتف بتاعى فانقطعت عن هذه الشخص أبدا كنت أسجل له الحفظ عن طريق ملف صوتي وارسله في الإنترنت واخبرته أن لا يتصل بهاتفى أبدا لانهم أخذوه منى لم ينجحوا في شئ فعاد العذاب اشد مما كان قالت لي أمي انتى حا تودينا في داهية(قلت لها احسن تروحي في داهية الآن ولا تروحي في النار يوم القيامة إيه رأيك ) فكان ردها كف على اصوله طبعا قالت لي انت أكيد اتجننت قلت لها نفس الكلام إلى قاله القساوسة اتجننت لانى اسملت طيب اسأليني لماذا أسلمت قالت لي ما بدى اسمع منك حاجه المهم منعوا منى الإنترنت أخيرا ولا مال ولا آكل ولا شرب فكنت بعض الاحيان اهرب من البيت بحثا عن الأكل ولا أجد شئيا واعود إلى أن قررت أخيرا أن اهرب من البيت بطوعى واختيارى في الساعة الرابعة والنصف أعلنت إسلامي وفى نفس الساعة هربت من البيت لكن إلى الله سبحانه وتعالى لا مكان اروح اليه المهم بعدها دخلت مسجد من بيوت الله فرأيت المؤذن فطردني قال لي طيف تدخلي بيت الله بهذه الطريق وهذه الحال كنت لابسه إفرنجي على طره فقط المهم طلبت أن أكلمه في الخارج (كنا ندخل الكنيسة عادى كما تشاء يعنى لابس أو غير لابس ويا حبذا لو كنت امرأة وتدخل غير لابس تريح القسيس ) المهم جاء إلى الخارج وكلمته سريعا عن قصتي فقال لا حول ولا قوة إلا بالله كنت متعبة جدا أريد النوم فقط والاكل فاخذنى إلى بيته دق الباب فخرجت زوجته (أول كلمة قالتها له انت اتزوجت على وكانت بدها تتولول) المهم فهمت الموضوع بعد تعب ورحبت بي واكلت آكل ونمت وأنا في الأكل ولم افق إلا الصباح وجدت الإفطار وصليت الحمد لله ركعتي شكر لله (الإفطار كان فطير وجبنة وزيتون وحاجات أخرى لمن يريد أن يعرف ) الغداء كان (فراخ واشايء أخرى وكانوا أسرة مستورة بنعمة الله أي على قد حالها لكنى أحسست بأنهم أهلي ) ما فيش حد يسألني إيه هو العشاء المهم قلت له أنى بدى اعمل مكلمة خارجية فقال لي ومالوا بعد العشاء جاب لي موبايل وكلمت الادمن وقلت له انا مريام (اسمى سابقا) (مريم حاليا سيدة نساء أهل الجنة) قال لي أغلقي الخط وأنا اتصل بك فأخبرته أنى هربت قال لي لا حول ولا قوة إلا بالله خليك عندك وسوف اتصرف المهم بعد يوم جاءت أسرة مسلمة وأخذوني إلى بيتهم وجلست معهم شهر كامل حفظت فيها ثلاثة اجزاء من القران والسيره والحديث كنت احب الإسلام ولا أحس بجوع ولا عطش أبدا إلى أن دبرت لي هذه الاسرة امر خروجى من مصر والحمد لله اأشتاق لأهلي واخوتى وأخواتي وأمي ابى أقول لهم أن كانوا يقروا هذه القصة أسال الله أن يهديكم

هذه قصة إسلامها كما كتبتها أختنا مريم أثابها الله

Repost 0
17 février 2008 7 17 /02 /février /2008 13:37
                                                                                                   
undefined
 
الحمد لله فاطر السماوات والأرض جاعل الملائكة رسلاً أولي أجنحة مثنى وثلاث ورباع، والصلاة والسلام على من على نهجه ينبغي أن يكون الاتباع، وعلى آله وصحبه والتابعين إلى يوم الدين ما دعا لله داع. وبعد:

هذا حوار منقول جرى بين كاتب في مجلة "المختار الإسلامي" وبين منصر عالمي كبير اسمه "كولن يانق" بعد إسلامه، حيث كان أمين عام مجلس الكنائس العالمي لوسط وشرق أفريقيا. ولأن الحوار طويل قليلاً سأحاول الاختصار والتصرف فيه ما استطعت وأرجو المعذرة إن قصرت في تناول الموضوع.        
- مالدور الذي تقوم به المنظمات الغربية الخيرية في أفريقيا والعالم الإسلامي,
- حقيقتها أنها منظمات كنسية تعمل تحت غطاء إنساني لتنصير المسلمين أو إبعادهم عن دينهم.

- كيف تقوم المنظمات الكنسية بأعمال التنصير؟
- تدرس الدولة أو المنطقة المرشحة من حيث خريطة أديانها وعددها، ومدى تمسك الناس بدينهم وتحديد احتياجات المنطقة من مال وغذاء وتعليم وصحة وغيرها. والأساليب كثيرة حسب مدى تمسك الشخص المستهدف بدينه، ومدى حاجته للمال إلخ، فاللادينيون تدفعهم الحاجة إلى التنصر بسهولة، أما المسلمون فيُعمل على تنصيرهم أو إبعادهم عن دينهم.

- وكيف كنتم تبعدون المسلم عن دينه؟
- إذا كان متدينًا دخلنا إليه من بوابة الشهوات كالنساء والشهرة إلخ، وبأن يقوم أحد المنصرين بمصادقته والوقوف على احتياجاته وحل مشكلاته حتى يصبح أسيره يتحكم فيه كيف يشاء.

- وإذا فشلتم في تحقيق أهدافكم في بلد ما فماذا كنتم تصنعون؟
- نلجأ إلى أساليب كثيرة كالضغط على الحكومات التي لا تأخذ بتوجيهات الكنيسة من قبل دول غربية معينة، والتهديد بوقف خدمات لا يستطيعون العيش بدونها، أو فرض عقوبات عليها، وإثارة فتن واضطرابات داخلية.

- ما مصادر الأموال التي تنفقها المنظمات الكنسية؟
- يوجد في الدول الغربية عرف سائد يتم بموجبه اقتطاع 5% من راتب كل موظف للتنصير، بالإضافة إلى أن معظم المؤسسات الاستثماريةالغربية هي مؤسسات كنسية بالدرجة الأولى، وبدورها تقوم الكنيسة برعاية أنشطة التنصير فالكنيسة المصرية مثلاً كانت ترعى أكثر من 10 آلاف طالب من جنوب السودان، وتعمل على تأهيلهم ليصبحوا منصرين وقساوسة.

- من الملاحظ أنك تقلدت العديد من المناصب الكنسية الرفيعة، كيف كنت تعيش في ظلها؟
- المنظمات الغربية كانت تغدق علينا الأموال بلا حساب، وكانت توفر لنا كل مانحتاجه، وكنا ننفق ببذخ شديد، لكن كل هذا لم يشعرني بالاستقرار النفسي، وأحسست أن ما أفعله مخالف لفطرتي.

- هل ثمة علاقة بين المنظمات الكنسية والصهيونية؟
- زرت إسرائيل عدة مرات في إطار العلاقة الوطيدة التي تربط بين منظماتنا والدفاع عن إسرائيل وحمايتها، حتى إنني أصبحت أتحدث العبرية بطلاقة. وليس هناك فرق بين هذه المنظمات وإسرائيل ، فالأهداف مشتركة وهي الحيلولة دون إقامة دولة فلسطينية مسلمة في المنطقة حتى لا تشكل خطورة على إسرائيل، ولهذا فإن الهجمة الغربية ضد الإسلام والمسلمين تصب في مصلحة الصهيونية وتعمل على حمايتها، ومن ثم فالدول الأقرب للإسلام مستهدفة من الغرب مثل إيران وأفغانستان والسودان، وإذا رفضت الانصياع للغرب فإنها تتعرض للعقوبات.

- نود أن تحدثنا عن بعض الممارسات الكنسية التي شاركت فيها ضد الإسلام والمسلمين.
- في عام 1981م عقد مؤتمر سرى في مركز الأبحاث الإستراتيجية بولاية تكساس، وكنت أحد المشاركين في هذا المؤتمر، وكان شعاره "كيف نواجه المد الإسلامي؟"، وتم تقسيم الدول الإسلامية إلى دول أكثر فاعلية وأكثر تطورًا مثل مصر والعراق وباكستان، ودول أكثر حبًّا للإسلام مثل إيران وأفغانستان وطاجكيستان والشيشان والسودان وتشاد وتركيا. وأخضع المؤتمر كل دولة للدراسة على حدة، وأجابت الدراسة عن سؤال مهم هو كيف يمكن الدخول إلى شعوب هذه الدول والعمل على تنصيرها، فإذا لم يتحقق الهدف، تلجأ الكنيسة إلى خلق النزاعات الأهلية والفتن. وقد نجحوا في تحقيق ذلك في أفغانستان وقسموا البلاد إلى جماعات وأشعلوا الحرب فيما بينها. وحاولوا ذلك في إيران ولعبوا على وتر الطائفية حتى لاتتحد الشيعة والسنة، وما توتر العلاقات بين الشيعة والسنة في إيران ودول الخليج إلا ثمرة هذا المخطط.

- في إطار ما يسمى مكافحة الإرهاب يبدو أن هناك مخططًا لضرب العمل الخيري الإسلامي، كيف ترى سيناريوهات هذا المخطط؟
- تنامي المد الخيري الإسلامي أزعج المنظمات الكنسية فاتخذت إجراءات منها: توجيه الحكومات العربية والإسلامية لإيقاف نشاط المنظمات الدعوية والخيرية الإسلامية، العمل بكل السبل على وقف المنظمات الإسلامية حتى تخلو الساحة لها في مجال التنصير، تنمية دور المنظمات الغربية التي تعمل تحت غطاء إنساني للقيام بمهمات استخباراتية وجمع معلومات، إذا فشلت الكنيسة في تحقيق مقاصدها تجند بعض الأتباع والعملاء لإحداث الفتن والتخريب وزعزعة الاستقرار.

انتهى بتصرف كثير وحذف لكثير من الأسئلة أكثرها عن إسلامه أذكرها في مقام آخر إن شاء الله...

فهل رأيتم كيف هو كيد أعدائنا شديد؟ ماذا أعددنا لمواجهة هذا الكيد المستمر؟
شخصيًّا لا أرى سبيلاً سوى الحرص على الدعوة إلى الله ونشر مثل هذه المخططات للمسلمين حتى يتبين للأمة جمعاء مدى حقد وتربص أعدائنا بنا وليتجنبوا مثل هذه الفتن التي كثرت في هذا الزمان.

اللهم ثبتنا على دينك وأمِتنا على كتابك وسنة رسولك.

والسلام عليكم...
Repost 0
15 février 2008 5 15 /02 /février /2008 16:12

 

في خضم ما يمر به العالم الإسلامي من أحداث متعاقبة، عادة ما ترتفع الأصوات في حقل الدعوة الإسلامية بضرورة التماس النجاة في التمسك بجادة الدين، ليتحقق الأمل في تخليص المسلمين من الهوان الذي نزل بهم منذ قرون ولا يزال في ازدياد وتصاعد، ولخروجهم من المضائق التي يعيشونها في مختلف أنحاء العالم .. وبرغم ذلك فإن كثيراً من الجماعات المنتسبة للدعوة ذاتها جهلت أو تجاهلت منهج الأنبياء في الدعوة .. ولا شك أن أولى الخطوات على طريق إصلاح أحوال المسلمين وتخليصهم من أمراضهم المعاصرة تكون في انطلاق الدعوة الإسلامية من منطلقات صحيحة واستنادها على أسس سليمة ودعائم ثابتة ..

قال الشيخ صالح الفوزان في تقديمه لكتاب "منهج الأنبياء في الدعوة إلى الله
":

"فإنَّ الدعوة إلى الله هي سبيل الرسول صلى الله عليه وسلم وأتباعه، كما قال تعالى: {قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين}، بل الدَّعوة إلى الله هي مهمَّة الرّسل وأتباعهم جميعاً، لإخراج النَّاس من الظلمات إلى النَّور، ومن الكفر إلى الإيمان، ومن الشرك إلى التوحيد، ومن النَّار إلى الجنَّة
.

وهي مرتكزة على دعائم وتقوم على أسس لابدَّ منها، متى اختلَّ واحدٌ منها لم تكن دعوة صحيحة ولم تثمر الثمرة المطلوبة، مهما بُذل فيها من جهود وأُضيع فيها من وقت، كما هو المشاهد والواقع في كثير من الدعوات المعاصرة التي لم تؤسَّس على تلك الدعائم ولم تقم على تلك الأسس
.

وهذه الدعائم التي تقوم عليها الدَّعوة الصحيحة هي كما دلّ عليه الكتاب والسنَّة تتلخص فيما يلي
:

1- العلم بما يدعو إليه، فالجاهل لا يصلح أن يكون داعية، قال الله تعالى لنبيِّه صلى الله عليه وسلم: {قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصـيرة أنا ومن اتَّبعني}، والبصيرة هي العلم، ولأنَّ الداعية لابدّ أن يواجه علماء ضلال يوجّهون إليه شبهات ويجادلون بالباطل ليدحضوا به الحقَّ قال الله تعالى: {وجادلهم بالتي هي أحسن}، وقال النبي صلى الله عليه وسلم لمعاذ: (إنَّك تأتي قوماً من أهل الكتاب)؛ فإذا لم يكن الداعية مسلحاً بالعلم الذي يواجه به كل شبهة ويجادل به كل خصم فإنَّه سينهزم في أوَّل لقاء وسيقف في أوَّل الطريق
.

2- العمل بما يدعو إليه، حتى يكون قدوةً حسنة تصدق أفعاله أقواله ولا يكون للمبطلين عليه حجَّة، قال الله تعالى عن نبيَّه شعيب عليه السلام أنَّه قال لقومه: {وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه أن أريد إلا الإصلاح ما استطعت
}.
وقال تعالى لنبيّه محمد صلى الله عليه وسلم: {قل إنّ صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين، لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أوَّل المسلمين
}.
وقال تعالى:{ ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً
}.

3- الإخلاص بأن تكون الدَّعوة لوجه الله لا يقصد بها رياء ولا سمعة ولا ترفعاً ورئاسةً ولا طمعاً من مطامع الدنيا؛ لأنّها إذا دخلها شيء من تلك المقاصد لم تكن دعوة لله وإنمَّا هي دعوة للنَّفس أو للطمع المقصود، كما أخبر الله عن أنبيائه أنَّهم يقولون لأممهم: {لا أسألكم عليه أجراً}، {لا أسألكم عليه مالاً
}.

4- البداءة بالأهمّ فالأهمّ بأن يدعو أولاً إلى إصلاح العقيدة بالأمر بإخلاص العبادة لله والنَّهي عن الشرك ثمّ الأمر بإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة، وفعل الواجبات وترك المحرمات كما هي طريقة الرسل جميعاً كما قال تعالى:{ولقد بعثنا في كلّ أمّة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت
}.
وقال تعالى: {وما أرسلنا من قبلك من رسول إلاّ نوحي إليه أنَّه لا إله إلا أنا فاعبدون}، وغير ذلك من الآيات
.
ولما بعث النبي صلى الله عليه وسلم معاذاً إلى اليمن قال له: (إنَّك تأتي قوماً من أهل الكتاب، فليكن أوَّل ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله، فإن هم أجابوك لذلك فأعلمهم أنَّ الله افترض عليهم خمس صلوات في اليوم واللّيلة …) الحديث
.
وفي طريقته وسيرته صلى الله عليه وسلم في الدعوة خير قدوة وأكمل منهج حيث مكث صلى الله عليه وسلم في مكّة ثلاث عشرة سنة يدعو النَّاس إلى التوحيد وينهاهم عن الشرك قبل أن يأمرهم بالصلاة والزكاة والصوم والحج، وقبل أن ينهاهم عن الربا والزنا والسرقة وقتل النّفوس بغير حق
.

5- الصبر على ما يلاقي في سبيل الدعوة إلى الله من المشاق، وما يواجه من أذى النَّاس؛ لأنَّ طريق الدَّعوة ليس مفروشاً بالورود، وإنَّما هو محفوف بالمكاره والمخاطر، وخير أسوة في ذلك هم الرسل صلوات الله وسلامه عليهم فيما واجهوا من أقوامهم من الأذى والسخرية، كما قال الله تعالى: {ولقد استهزئ برسل من قبلك فحاق بالذين سخروا منهم ما كانوا به يستهزؤون
}.
وقال: {ولقد كُذّبت رسل من قبلك فصبروا على ما كذّبوا وأُوذوا حتى أتاهم نصرنا
}.
وكذلك ينال أتباع الرسل من الأذى والمشاق بقدر ما يقومون به من الدعوة إلى الله اقتداءً بهؤلاء الرسل الكرام عليهم من الله أفضل الصلوات وأزكى السلام
.

6- على الداعية أن يكون متحلِّياً بالخلق الحسن، مستعملاً للحكمة في دعوته؛ لأنَّ هذا أدعى لقبول دعوته كما أمر الله نبيّيه الكريمين موسى وهارون عليهما الصلاة والسلام، أن يستعملا ذلك في مواجهة أكفر أهل الأرض وهو فرعون الذي ادَّعى الربوبيَّة، حيث قال سبحانه: {فقولا له قولاً لينا لعلَّه يتذكَّر أو يخشى
}.
وقال تعالى لموسى عليه الصلاة والسلام: {اذهب إلى فرعون إنَّه طغى، فقل هل لك إلى أن تزكَّى، وأهديك إلى ربِّك فتخشى
}.
وقال تعالى في حقّ نبيّنا محمد عليه الصلاة والسلام: {فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك}، وقال تعالى: {وإنَّك لعلى خلق عظيم}، وقال تعالى: {ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن
}.

7- على الدَّاعية أن يكون قوي الأمل لا ييأس من تأثير دعوته وهداية قومه، ولا ييأس من نصر الله ومعونته ولو امتدَّ الزمن وطال عليه الأمد، وله في رسل الله خير قدوة في ذلك
.
فهذا نبي الله نوح -عليه الصلاة والسلام- لبث في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً يدعوهم إلى الله
.
وهذا نبيّنا محمد صلى الله عليه وسلم لمّا اشتدَّ عليه أذى الكفّار وجاءه ملك الجبال يستأذنه أن يطبق عليهم الأخشبين، قال: (لا بل أستأني بهم، لعلّ الله يخرج من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك بـه شيئـاً
).
ومتى فقد الداعية هذه الصفة، فإنَّه سيقف في أوَّل الطريق ويبوء بالخيبة في عمله
."

ثم بين الشيخ حفظه الله واقع غالبية الجماعات المعاصرة التي تنتسب للدعوة إلى الله، قائلاً
:

"وإنَّ أيَّة دعوة لا تقوم على هذه الأسس ويكون منهجها قائماً على منهج الرسل فإنَّها ستبوء بالخيبة وتضمحل وتكون تعباً بلا فائدة، وخير دليل على ذلك تلك الجماعات المعاصرة التي اختطت لنفسها منهجاً للدعوة يختلف عن منهج الرسل، فقد أغفلت هذه الجماعات - إلاّ ما قلَّ منها - جانب العقيدة، وصارت تدعوا إلى إصلاح أمور جانبيَّة
.

فجماعة تدعو إلى إصلاح الحكم والسياسة وتطالب بإقامة الحدود وتطبيق الشريعة في الحكم بين النَّاس - وهذا جانب مهم لكنَّه ليس الأهم -؛ إذ كيف يطالب بتطبيق حكم الله على السارق والزاني قبل أن يطالب بتطبيق حكم الله على المشرك، كيف يُطالب بتطبيق حكم الله بين المتخاصمين في الشاة والبعير، قبل أن يُطالب بتطبيق حكم الله على عبّاد الأوثان والقبور، وعلى الذين يلحدون في أسماء الله وصفاته فيعطِّلونها عن مدلولاتها ويحرفون كلماتها
.

أهؤلاء أشدّ جرماً أم الذين يزنون ويشربون الخمر، ويسرقون؟!! إنَّ هذه الجرائم إساءة في حق العباد، والشرك ونفي الأسماء والصفات إساءة في حق الخالق سبحانه - وحق الخالق مقدَّم على حقوق المخلوقين
-.
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية في كتاب (( الاستقامة
)) ( 1/466 ):
(فهذه الذنوب مع صحّة التوحيد خير من فساد التوحيد مع هذه الذنوب) انتهى
.

هذا وجماعة أخرى تنتمي إلى الدعوة - لكنَّها تسير على منهج آخر يختلف أيضاً عن منهج الرسل، فلا تعير العقيدة أهميّة، وإنّما تهتم بجانب التعبّد وممارسة بعض الأذكار على نهج الصوفيّة ويركّزون على الخروج والسياحة والذي يهمهم هو استقطاب النَّاس معهم دون نظر إلى عقائدهم، وهذه كلها طرق مبتدعة تبدأُ من حيث انتهت دعوة الرسل، وهي بمثابة من يعالج جسداً مقطوع الرأس؛ لأنَّ العقيدة من الدين بمنزلة الرأس من الجسد، والمطلوب من هذه الجماعات أن تصحح مفاهيمها بمراجعة الكتاب والسنَّة لمعرفة منهج الرسل في الدعوة إلى الله؛ فإنَّ الله سبحانه أخبر أنَّ الحاكميَّة والسلطة التي هي محور دعوة هذه الجماعة التي أشرنا إليها لا تتحقق إلاّ بعد تصحيح العقيدة بعبادة الله وحده وترك عبادة ما سواه
.
قال الله تعالى
:
{وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنَّهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنَنَّ لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنّهم من بعد خوفهم أمناً يعبدونني لا يشركون بي شيئاً ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون
}."

إلى أن قال حفظه الله
:

"وإنني أرى أن ما وقع لتلك الجماعات من مخالفة لمنهج الرسل في طريقة الدعوة إلى الله إنما نشأ من جهلهم بهذا المنهج ـ والجاهل لا يصلح أن يكون داعية، لأن من أهم شروط الدعوة العلم كما قال تعالى عن نبيه: {قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيرة أنا من اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين} فأهم مؤهلات الداعية العلم
.

ثم إننا نرى هذه الجماعات المنتسبة إلى الدعوة مختلفة فيما بينها فكل جماعة تختط لنفسها خطة غير خطة الجماعة الأخرى وتنتهج غير منهجها وهذه نتيجة حتمية لمخالفة منهج الرسول صلى الله عليه وسلم فإن منهج الرسول واحد لا انقسام فيه ولا اختلاف عليه كما قال تعالى:{قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني} فأتباع الرسول صلى الله عليه وسلم على هذه السبيل الواحدة لا يختلفون
.

وإنما يختلف من خالف هذه السبيل، كما قال تعالى: {وأن هذا صراطي مستقيماً فأتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله} ولما كان أمر هذه الجماعات المخالفة والمختلفة يشكل خطراً على الإسلام قد يُصدّ عنه من أراد الدخول فيه كان لا بد من بيانه وبيان أنه ليس من الإسلام في شيء كما قال تعالى:{ إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً لست منهم في شيء}، ولأن الإسلام يدعو إلى الاجتماع على الحق كما قال تعالى: {أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه}، وقال تعالى: {واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا
}".

 

 

 

Repost 0
15 février 2008 5 15 /02 /février /2008 15:52

 

 

للشيخ محمد بن صالح العثيمين

سئل فضيلة الشيخ أعلى الله درجته في المهديين : عن تعريف التوحيد وأنواعه ؟
فأجاب حفظه الله بقوله : التوحيد لغة : " مصدر وحد يوحد، أي جعل الشيء واحداً " وهذا لا يتحقق إلا بنفي وإثبات، نفي الحكم عما سوى المُوحَّد، وإثباته له، فمثلاً نقول : إنه لا يتم للإنسان التوحيد حتى يشهد أن لا إله إلا الله فينفي الألوهية عما سوى الله عز وجل ويثبتها لله وحده، وذلك أن النفي المحض تعطيل محض، والإثبات المحض لا يمنع مشاركة الغير في الحكم، فلو قلت مثلاً : " فلان قائم " فهنا أثبتَّ له القيام لكنك لم توحده به، لأنه من الجائز أن يشاركه غيره في هذا القيام، ولو قلت : " لا قائم " فقد نفيت محضاً ولم تثبت القيام لأحد، فإذا قلت: "لا قائم إلا زيد " فحينئذ تكون وحدت زيداً بالقيام حيث نفيت القيام عمن سواه، وهذا هو تحقيق التوحيد في الواقع، أي إن التوحيد لا يكون توحيداً حتى يتضمن نفياً وإثباتاً .
وأنواع التوحيد بالنسبة لله عز وجل تدخل كلها في تعريف عام وهو " إفراد الله سبحانه وتعالى بما يختص به " .
وهي حسب ما ذكره أهل العلم ثلاثة :
الأول : توحيد الربوبية .
الثاني : توحيد الألوهية .
الثالث : توحيد الأسماء والصفات .
وعلموا ذلك بالتتبع والاستقراء و النظر في الآيات والأحاديث فوجدوا أن التوحيد لا يخرج عن هذه الأنواع الثلاثة فنوعوا التوحيد إلى ثلاثة أنواع :
الأول : توحيد الربوبية : وهو " إفراد الله سبحانه وتعالى بالخلق، والملك، والتدبير " وتفصيل ذلك :
أولاً:بالنسبة لإفراد الله تعالى بالخلق فالله تعالى وحده هو الخالق لا خالق سواه قال الله تعالى :
( هل من خالق غير الله يرزقكم من السماء والأرض لا إله إلا هو ) .
وقال تعالى مبيناً بطلان آلهة الكفار : ( أفمن يخلق كمن لا يخلق أفلا تذكرون ) . فالله تعالى وحده هو الخالق خلق كل شيء فقدره تقديراً ، وخَلْقُهُ يشمل ما يقع من مفعولاته، وما يقع من مفعولات خلقه أيضاً، ولهذا كان من تمام الإيمان بالقدر أن تؤمن بأن الله تعالى خالقٌ لأفعال العباد كما قال الله تعالى : ( والله خلقكم وما تعملون ) .
ووجه ذلك أن فعل العبد من صفاته، والعبد مخلوق لله، وخالق الشيء خالق لصفاته، ووجه آخر أن فعل العبد حاصل بإرادة جازمة وقدرة تامة، والإرادة والقدرة كلتاهما مخلوقتان لله عز وجل وخالق السبب التام خالق للمسبب .
فإن قيل : كيف نجمع بين إفراد الله عز وجل بالخلق مع أن الخلق قد يثبت لغير الله كما يدل عليه قول الله تعالى : ( فتبارك الله أحسن الخالقين ) . وقول النبي صلى الله عليه وسلم في المصورين : " يقال : لهم : أحيوا ما خلقتم " ؟
فالجواب على ذلك : أن غير الله تعالى لا يخلق كخلق الله فلا يمكنه إيجاد معدوم، ولا إحياء ميت، وإنما خلق غير الله تعالى يكون بالتغيير وتحويل الشيء من صفة إلى صفة أخرى وهو مخلوق لله - عز وجل - فالمصور مثلاً، إذا صور صورة فإنه لم يحدث شيئاً غاية ما هنالك أنه حول شيئاً إلى شيء كما يحول الطين إلى صورة طير أو صورة جمل، وكما يحول بالتلوين الرقعة البيضاء إلى صورة ملونة فالمداد من خلق الله عز وجل، والورقة البيضاء من خلق الله عز وجل، هذا هو الفرق بين إثبات الخلق بالنسبة إلى الله، عز وجل وإثبات الخلق بالنسبة إلى المخلوق . وعلى هذا يكون الله سبحانه وتعالى منفرداً بالخلق الذي يختص به .
ثانياً : إفراد الله تعالى بالملك فالله تعالى وحده هو المالك كما قال الله تعالى : ( تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير ) .
وقال تعالى : ( قل من بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يجار عليه ) . فالمالك الملك المطلق العام الشامل هو الله سبحانه وتعالى وحده، ونسبة الملك إلى غيره نسبة إضافية فقد أثبت الله عز وجل لغيره الملك كما في قوله تعالى : ( أو ما ملكتم مفاتحه ) . وقوله ( إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم ) . إلى غير ذلك من النصوص الدالة على أن لغير الله تعالى ملكاً لكن هذا الملك ليس كملك الله عز وجل فهو ملك قاصر، وملك مقيد، ملك قاصر لا يشمل، فالبيت الذي لزيد لا يملكه عمرو، والبيت الذي لعمرو لا يملكه زيد، ثم هذا الملك مقيد بحيث لا يتصرف الإنسان فيما ملك إلا على الوجه الذي أذن الله فيه ولهذا نهى النبي، صلى الله عليه وسلم عن إضاعة المال وقال الله تبارك وتعالى : ( ولا تؤتوا السفهاء أموالكم التي جعل الله لكم قياماً ) . وهذا دليل على أن ملك الإنسان ملك قاصر وملك مقيد، بخلاف ملك الله سبحانه وتعالى فهو ملك عام شامل وملك مطلق يفعل الله سبحانه وتعالى ما يشاء ولا يسأل عما يفعل وهم يسألون .
ثالثاً : التدبير فالله عز وجل منفرد بالتدبير فهو الذي يدبر الخلق ويدبر السماوات والأرض كما قال الله سبحانه وتعالى : ( ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين ) . وهذا التدبير شامل لا يحول دونه شيء ولا يعارضه شيء . والتدبير الذي يكون لبعض المخلوقات كتدبير الإنسان أمواله وغلمانه وخدمه وما أشبه ذلك هو تدبير ضيق محدود، ومقيد غير مطلق فظهر بذلك صدق صحة قولنا : إن توحيد الربوبية هو " إفراد الله بالخلق والملك، والتدبير " .
النوع الثاني : توحيد الألوهية وهو " إفراد الله سبحانه وتعالى بالعبادة " بأن لا يتخذ الإنسان مع الله أحداً يعبده ويتقرب إليه كما يعبد الله تعالى ويتقرب إليه وهذا النوع من التوحيد هو الذي ضل فيه المشركون الذين قاتلهم النبي صلى الله عليه وسلم واستباح دماءهم وأموالهم وأرضهم وديارهم وسبى نساءهم وذريتهم، وهو الذي بعثت به الرسل وأنزلت به الكتب مع أخويه توحيدي الربوبية، والأسماء والصفات، لكن أكثر ما يعالج الرسل أقوامهم على هذا النوع من التوحيد وهو توحيد الألوهية بحيث لا يصرف الإنسان شيئاً من العبادة لغير الله سبحانه وتعالى لا لملك مقرب، ولا لنبي مرسل، ولا لولي صالح، ولا لأي أحد من المخلوقين، لأن العبادة لا تصح إلا لله عز وجل، ومن أخل بهذا التوحيد فهو مشرك كافر وإن أقر بتوحيد الربوبية، وبتوحيد الأسماء والصفات . فلو أن رجلاً من الناس يؤمن بأن الله سبحانه وتعالى هو الخالق المالك المدبر لجميع الأمور، وأنه سبحانه وتعالى المستحق لما يستحقه من الأسماء والصفات لكنيعبد مع الله غيره لم ينفعه إقراره بتوحيد الربوبية والأسماء والصفات . فلو فرض أن رجلاً يقر إقراراً كاملاً بتوحيد الربوبية وتوحيد الأسماء والصفات لكن يذهب إلى القبر فيعبد صاحبه أو ينذر له قرباناً يتقرب به إليه فإن هذا مشرك كافر خالد في النار، قال الله تبارك وتعالى : ( إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار ) . ومن المعلوم لكل من قرأ كتاب الله عز وجل أن المشركين الذين قاتلهم النبي صلى الله عليه وسلم واستحل دماءهم، وأموالهم وسبى نساءهم، وذريتهم، وغنم أرضهم كانوا مقرين بأن الله تعالى وحده هو الرب الخالق لا يشكون في ذلك، ولكن لما كانوا يعبدون معه غيره صاروا بذلك مشركين مباحي الدم والمال .
النوع الثالث : توحيد الأسماء والصفات وهو " إفراد الله سبحانه وتعالى بما سمى الله به نفسه ووصف به نفسه في كتابه أو على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم، وذلك بإثبات ما أثبته من غير تحريف، ولا تعطيل، ومن غير تكييف، ولا تمثيل " . فلابد من الإيمان بما سمى الله به نفسه ووصف به نفسه على وجه الحقيقة لا المجاز، ولكن من غير تكييف، ولا تمثيل. 

 

 

 

Repost 0
20 janvier 2008 7 20 /01 /janvier /2008 12:23

 

hosari-3.jpg

خادم القرآن بحق.. مدرسة فريدة في التلاوة وهو أول من سجل المصحف المرتل للإذاعة وصاحب المصحف المعلم.. ( حملت ) جماهير المسلمين سيارته في ماليزيا على الأكتاف وهو بداخلها .. وهو القاريء الوحيد الذي قرأ القرآن الكريم في البيت الأبيض الأمريكي.
وهو من مواليد قرية شبرا النملة مركز طنطا محافظة الغربية عام1917م .. كان أبوه قد نزح من قرية سنورس محافظة الفيوم إلى قرية شبرا النملة فألحقه بكتابها عند بلوغه الرابعة من عمره فكان يحفظ القرآن سماعي ثم يكتب ما حفظه على اللوح بعد أن تعلم الحروف الأبجدية وقد أتم حفظ القرآن في الثامنة من عمره .. ولم تكن المعاهد الدينية في ذلك الوقت تسمح بقبول الطلاب قبل أن يتم الثانية عشرة من عمره فظل مع شيخه ومحفظه بالكتاب فتعلم التجويد فكان يذهب إلى مسجد القرية في صلاة العصر ليقرأ ما يتيسر من آيات الذكر الحكيم فنال إستحسان مستمعيه وفي ذلك الوقت أيضاً بدأت الناس تتعرف عليه وتدعوه ليشاركهم أفراحهم وحفلاتهم حتى نضج صوته وعلى صيته في القرية كلها.. وعند بلوغه الثانية عشر من عمره إلتحق بالمعهد الديني بمدينة طنطا وظل يدرس حتى مرحلة الثانوية العامة ثم إنقطع عن الدراسة بعد لك لتعلم القراءات العشر وفي تلك الفترة كان يذهب لإحياء الليالي والمآتم كلما دعي إلى ذلك وظل مقيماً بقرية شبرا النملة حتى ألتحق بالإذاعة عام 1944م.الأستاذ سيد الحصري ...عندما ذاع صيت الشيخ الحصري في قرية شبرا· النملة دعاه شيخ الخفر أكثر من مرة للقراءة في داره وأبخسه حقه فماذا كان يفعل وماذا كان يعطيه من الأجر؟
 
**
 
**
 
**
 
**
 
**
 
**
 
**
 
**
 
**
 
**
 
**
كان الشيخ كثير الأسفار ولذا فالعبء الأكبر يقع على عاتق الزوجة الأم فهي التي قامت بإعداد الأبناء وتربيتهم وخاصة وأن الشيخ كان نادراً ما يجلس مع أبناءه لكثرة إنشغاله بالقرآن ورسالة تلاوته وقراءاته وإعداد الكتب الخاصة بالتسجيلات كل ذلك كانت الأم والزوجة هي التي تشرف على توفير سبل الراحة له ولأولاده وأعتقد أنها نجحت نجاحاً كبيراً في مهمتها واستطاعت أن تهيء المناخ المناسب ليستمر في رسالته دون أن تحمله مشقة متابعة وتربية الأبناء وما يحتاج من جهد كبير وكان كل ذلك تقوم به عن طيب 
خاطر
.
أستاذه المرحوم الشيخ الضباع شيخ عموم المقاريء المصرية الأسبق هو الذي أوحى إليه بهذه الفكرة لما رأى فيه قدرة كبيرة على الصياغة والتأليف وكان الشيخ الضباع يتابع ويراجع ما يكتبه الشيخ الحصري .. وقد ألف الشيخ الحصري بعض الكتب عن القراءات العشر وكان يطبعها على حسابه ويوزعها مجاناً حتى انه أعطى هذه الكتب للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية مجاناً وكان المجلس يوزعها بسعر رمزي جداً وكان ذلك يسعد الشيخ الحصري جداً.تزوج الشيخ الحصري عام 1938م.... فما دور الزوجة في حياته؟·في عام 1960م رشحته وزارة الأوقاف لمرافقة الرئيس جمال عبد الناصر في زيارته لبعض الدول الإسلامية في آسيا كالهند وباكستان وكان من المفروض أن يسبقه الشيخ الحصري إلى تلك الدول ليقرأ القرآن للمسلمين هناك فأرسلت وزارة الأوقاف خطاباً إلى سفارتها في الهند تخطرهم بميعاد وصول الشيخ ليكون هناك من يستقبله إلا أن الشيخ فوجئ عند وصوله مطار بومباي بالهند بعدم وجود من يستقبله فكان في حيرة شديدة ولم يدر ماذا يفعل إلا أن الله هداه لأن يستقل إحدى سيارات التاكسي ووقف بأحد الشوارع بوسط المدينة حائراً ينظر إلى الناس وهم كذلك ينظرون إليه وإلى عمامته وجبته وشكله غير المألوف بالنسبة لهم فأستوقف أحد المارة وأخذ يشير إليه بكلتا يديه بإشارات تعني رغبته في إرشاده عن مكان يبيت فيه فأصطحبه إلى أحد الفنادق وفور وصوله قام بإعطاء المسؤولين عن الفندق خطاباً مدون عليه بالإنجليزية مستر صلاح العبد وكان مستشار مصر الثقافي في الهند وهو بلديات الشيخ وأفهم المسؤلين عن الفندق بإشارات توحي بأنه يريد الاتصال به وفعلا تم الاتصال به عن طريق التلفون وأتى إليه وانتهت مشكلته في تلك الزيارة بلقائه بالأستاذ صلاح العبد ولكنه ومنذ ذلك الوقت قرر ألا يسافر إلى أي دولة أجنبية أو عربية إلا بعد أن يتصل بنفسه بالمسوؤلين بالسفارات المصرية حتى لا يقع في حيرة مرة أخرى وكان رحمه الله يضحك كثيراً كلما تذكر هذه الواقعة.قام الشيخ الحصري بتأليف العديد من الكتب وبذلك فهو يعد أول قاري·ء بل وآخرهم فيما أعتقد يؤلف كتباً في القراءات المختلفة.. فما الدافع وراء تأليف هذه الكتب؟ ومن الذي أوحى إليه بهذه الفكرة؟لم يسجل المصحف المرتل لحساب أي شركة من شركات القطاع الخاص أو لحسابه هو ولكن لحساب المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية على أن يتولى المجلس توزيعه على إذاعات العالم الإسلامي ولم يكن الشيخ الحصري يسعى إلى العائد المادي قدر سعيه لنيل رضاء الله عز وجل عنه وخاصة بعد أن رفض العديد من القراء التسجيل المرتل لإختلافهم حول نسبة العائد المادي من التوزيع ولكن الشيخ الحصري لم يهتم بكل ذلك حتى أنه كان يردد قائلاً: إن النجاح الذي تحقق لم أكن أتوقعه وهذا فضل من ربي علي كبير.عندما رشحته وزارة الأوقاف لمرافقة الرئيس جمال عبدالناصر في رحلته· إلى الهند .. ضل الطريق في شوارع الهند وتاه.. فما قصة هذه الزيارة؟لقد كان نجاحه باهراً وقد منحه الرئيس عبد الناصر وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى عام 1967م تكريماً له لتسجيله المصحف المرتل كذلك نال تقدير الملوك والرؤساء في العالم العربي والإسلامي.ما هي حصيلة ما كسبه من بيع المصحف المرتل مسجلاً ؟·كان الشيخ الحصري بعيد النظر في كثير من الأمور الخاصة بالعقيدة فقد أحس بخطورة التبشير وحملات التنصير في أفريقيا والتي بدأت تحرف في القرآن فأراد أن يكون القرآن مسجلاً على شرائط كاسيت أو أسطوانات فكانت رحلته مع الأستاذ لبيب السباعي وآخرين فتم تسجيل المصحف المرتل بصوت الشيخ الحصري بعد أن رفض العديد من المشايخ والقراء الفكرة من بدايتها لإختلافهم حول العائد المادي منها وبذلك أصبح الشيخ الحصري أول صوت يجمع القرآن الكريم مرتلاً على أسطوانات وكان ذلك برواية حفص وقد تم تسجبل بعض السور ثم عرضت على وزارة الأوقاف التي وافقت على الاستمرار في تسجيل المصحف مرتلاً كاملاً وقد كتب لهذا التسجيل النجاح المنقطع النظير ثم تم التسجيل مرتلاً برواية ورش عن نافع ثم سجل الشيخ الحصري أيضاً القرآن مجوداً بصوته ثم مرتلاً برواية قالون والدوري ثم سجل المصحف المعلم وقد مكث مدة تقترب من العشرة سنوات لتسجيل المصحف مرتلاً بالروايات المختلفة.كيف كان إستقبال المستمعين للمصحف المرتل بصوت الشيخ الحصري؟·تم تعيينه شيخاً بعموم المقاريء المصرية عام 1960م ثم مستشاراً فنياً لشؤون القرآن بوزارة الأوقاف في عام 1963م فرئيساً للجنة تصحيح المصاحف ومراجعتها بالأزهر عام 1963م فخبيراً فنياً لعلوم القرآن والسنة عام 1967م بمجمع البحوث الإسلامية.الشيخ الحصري كان أول من سجل المصحف مرتلاً للإذاعة عام 1960م فمن· صاحب هذه الفكرة وما الهدف منها؟لقد عين أول تعيين له كشيخ لمقرئة سيدي عبد المتعال بمدينة طنطا وفي عام 1948م صدر قرار بتعيينه مؤذناً بمسجد سيدي حمزة وكان ذلك بتاريخ 781948م إلا أن حبه لقراءة القرآن وتلاوته ولرغبته في أن يكون صيته مشهوراً فطلب أن يكون قارئاً للسورة يوم الجمعه بدلاً من وظيفة المؤذن الذي راتبه أعلى فصدر قرار بنقله إلى وظيفة قارئ سورة بتاريخ 10101948م بنفس المسجد إلى جانب عمله شيخاً لمقرئة سيدي عبد المتعال ثم صدر قرار وزاري بقيامه بمهمة الإشراف الفني على مقاريء محافظة الغربية وفي 174 1949م إنتدب للقراءة بمسجد سيدي أحمد البدوي بمدينة طنطا وظل بالمسجد الأحمدي حتى عام 1955م حيث توفى الشيخ الصيفي الذي كان قارئاً للسورة بمسجد الإمام الحسين بالقاهرة فتم نقله إلى القاهرة قارئاً للسورة بمسجد الإمام الحسين فأنتقل إلى القاهرة وأقام فيها حتى وفاته.تقلد الشيخ الحصري مناصب عديدة كلها في خدمة القرآن .. نود مزيداً· من الضوء على هذه المناصب؟في عام 1944م تقدم للإذاعة بطلب تحديد ميعاد لامتحانه و بالفعل تم تحديد ذلك الميعاد وأجتاز الاختبار وتم التعاقد معه في نفس اليوم فكانت أول قراءة له على الهواء مباشرة يوم 16 نوفمبر عام 1944م وكان وقتها لا يزال مقيماً بقرية شبرا النملة.في عام 1948م صدر قرار بتعيينه مؤذناً لمسجد سيدي حمزة بمدينة طنطا· إلا أنه طلب أن يكون قارئاً للسورة رغم أن أجر الوظيفة الأخيرة أقل من الأولى فما السبب وراء ذلك؟أبداً لم ينصرف الناس عن قراءته ولكن شيخ الخفر كان يدعوه للقراءة في بيته كما ذكرت ويتركه وحيداً في صحن الدار ليقرأ بعد صلاة العشاء حتى آذان الفجر وكانت الناس تريد أن تقضي مصالحها فتنصرف فكان الصبي محمود الحصري يستمر في القراءة ولا أحد يسمعه فالكل مشغول بإعداد السحور في داره.. وبينما هو كذلك إذا بأهل البيت يأتون بطعام السحور إليه ويضعونه بجواره ليأكل وقتما شاء إلا أن النوم غلب عليه فنام ولما أستيقظ وجد كلباً يأكل طعامه نتيجة غفلته ونومه.كيف عرف الشيخ الحصري طريقه للإذاعة المصرية؟·هذه كانت بدايته مع القرآن سنة 1928م دعاه شيخ الخفر لإحياء حفل في داره في بيته ووعده باعطاءه ثلاثين قرشاً في نهاية هذا الشهر وكانت سعادته كبيرة فسنه مازالت صغيرة وهب وقرأ إلا أن شيخ الخفر لم يعطه سوى عشرين قرشاً قائلاً له: إبقى عدي علي بعد العيد عشان أعطيك الباقي ولما هب إليه قال لأهل بيته: كيلو للحصري كيلتين ونصف فول بالبريزة بتاعتو علشان ما يجلناش ثاني.ولماذا كانت الناس تتركه يقرأ وحده وينصرفون عنه في بيت شيخ· الخفر؟
سيرة شيخ المقرئين محمود خليل الحصري رحمه الله
Repost 0
24 février 2007 6 24 /02 /février /2007 22:58

 

 

 

                                

      

                                

Repost 0